الرئيسية » » مختارات شعرية | زكريا محمد

مختارات شعرية | زكريا محمد

Written By Hesham Alsabahi on الجمعة، 27 نوفمبر 2015 | 6:30 ص


مختارات شعرية


مختارات من مجموعة: أحجار البهت


المستقيم والدائرة

شجرة الخيزران تطلق ساقها
وتصعد به
لا يهمها الجذر
ولا الورقة
ولا المطر المتساقط

فكرتها هي الساق، هي الاندفاع إلى الأعلى
روحها عمود يصعد في السماء

لو كنت شجرة
لكانت فكرتي هي الدائرة لا المستقيم؛
أطلق سيقانا تبدو كما لو أنها تخطط لذهاب لا رجعة منه
لكنها تنحرف فجأة وتعود

من دون عودة تكون الحياة شجرة خيزران حمقاء
تطلق أنابيب فارغة
ويكون الموت بلاهة كاملة.

20-10-2007

طبق

صباحا،
أفرط حياتي في طبق
كما تفرط قرون بازلاء

يحفن العابرون من طبقي
ثم يمضون

كل يد قبضة
ثم يمضون!

ومساء،
أزحف بين الكراسي على ركبتيّ باحثا عن حبة واحدة
كي أذوق طعم حياتي.
2008


انتحار

ليس لأكياس البلاستيك أجنحة كي تطير
لكنها تحاول الطيران بإصرار
الطيران حلم كل الكائنات الأرضية
غير أن اليأس لا الحلم هو ما يدفع هذه الأكياس إلى الأعلى 
تنفخ صدورها باليأس 
كما تنفخ ذكور ضفادع صدورها بالهواء
ثم تقفز طائرة نحو السماء
غير أن أغلبها يسقط ويعلق بنبتات الشوك اليابسة
تمسك عيدان الشوك بالكيس وتحجزه، فيصيح
اتركوني
أريد أن أموت
أريد أن أرمي بنفسي من أعلى بناية في المدينة.

أما التي تنجح منها في الصعود إلى الأعلى
فتنهي إلى أن تسقط، في آخر الأمر، مثل عقبان منتحرة على رؤوسنا.


3-12-2007


أيها الولد

هذه الكلمات نهب من رسالة (أيها الولد)
لأبي حامد الغزالي، ونهب من غيرها، أيضا.

أيها الولد:

قدّم رجلا وأخّر أخرى
فاليقين لا يدلع ثمرته قدامك كالبطيخ.


أيها الولد:

لا ينفع أن يكون (اللسان مطلقا والقلب مغلقا).


أيها الولد:

لا تجعل اسمك فوقك. ولا تعبر من الاسم إلى الجسم.

أيها الولد:

الكلمة عار، فأخفها بالصمت.

أيها الولد:

الصمت داية الكلمات؛
تسحبها من أرجلها وترميها في المهود.

أيها الولد:

أغلق فمك،
واحقن دمك.

 أيها الولد:

الحكمة كلب يرفع رجله ويبول على شوكة.

أيها الولد:

شيخك نفسك
ونفسك وذحك
فامش وخذ حذرك.

أيها الولد:

(الكيّس من دان نفسه).

أيها الولد:

العين تدري وتخرس
والفم لا يدري وينطق.

أيها الولد:

أنصحك بأشياء اقبلها كي يكون علمك لك عليك:
- اكتب (للخلاء لا للملأ)
- واجعل الحق ينكشف على لسان غيرك لا على لسانك.

أيها الولد:

(طاحت العبارات، وفنيت الإشارات)
وكل يخبط في حندسه خبط عشواء.

أيها الولد:

كن أحدب تحت قوس النصر.

أيها الولد:

الريح قَرحٌ
والرمل ذَريرة.

أيها الولد:

لتكن الحارث لا الوارث
الرائح لا الراجع.

أيها الولد:

الذهب كذبة
والفضة حقيقة.

أيها الولد:

لثامك لثامك حتى لا تسقط أسنانك،
حتى لا يتسقّّط أحد كلماتك.


أيها الولد:

العتمة قبل النور
لكن الله شاء أن يعمينا بالنور:
(ولو شاء الله لجعل للناس قِدحة ظلمة كما جعل لهم قِدحة نور).

أيها الولد:

القاتل كلمة
القتيل طباقها.

أيها الولد:

المحبة تخفض جناحيها
والغضب يجرش بهما كطاحون من حجر.

أيها الولد:

بتاج من غار يصير الإنسان قاتلا
بتاج من شوك يصير إلها.

أيها الولد:

الليل قبضة مغلقة
والنهار بأصابعه العشرة عنوة يفتحها!

أيها الولد:

نائم، نعلك تحت رأسك
والحياة عير عابرة؟!


10-17-6-2007




بيت

طيور كثيرة مرت فوق رأسي
مسرعة كي تبني أعشاشها
كل طائر عوده في منقاره

بيتي أنا لم أبنه بعد
ما زلت أسكن في قيعان الشمس والمطر

تمضي الطيور بأعوادها فوق رأسي
وأنا أتهجى، بعد، مثل طفل صغير: ب ي ت ي.

22-5-2006


فحم ونار

أيامي علبة كبريت بعيدان مطفأة
آخذ كل يوم عودا
وبرأسه المتفحم أكتب حرفا على الحجر
ثم أرمي به.

أغبطهم من تمتلئ علبهم بالعيدان الحية:
أيديهم التي تقبض على النار
تهدد العالم بالحريق.
25-5-2006


موت في رام الله


الليلة
تُطلق عليّ النار من المرآة
أو من بندقية في مستوطنة "بْسَغوت" التي تطل على سريري
وسوف أموت
سوف أموت
لكن نور البدر في الشرفة سيحبو ويحبو
حتى يرضع من ثديي.

* بسغوت مستوطنة على تلة فوق رام الله، وهي تطل على شرفتي وغرفة نومي.

2004

بسمة

(إذا رأيت نيوب الليث بارزة
فلا تظنن أن الليث يبتسم)

لا أستطيع أن أكون سيء الظن كالمتنبي
حربه الطويلة سممت روحه وفكرته
إن ابتسم لي ليث كاشفا عن أنيابه ابتسمت له
حتى لو خسرت ذراعي.

هكذا أنا:
بسمة صغيرة واحدة
تهدم حصون حذري كلها.

* بيت المتنبي الشهير.
6-7-2006


كاهن

وما معنى حياتي؟
ما معنى ما عملت؟

لم تشقَّ نعلي طريقا في أرض مُضِلّة
لم تُزح مسحاتي الرمال عن كنوز مخبوءة
ولم تكن لي يد قابلة تتلقف الحياة وهي تسقط من أرحامها

كنت كاهنا عجوزا
أجلس منتظرا صرخة الوليد الأولى كي أسميها

لست إلا مانح أسماء
أعطي أسماء للصرخات
أطبعها على ظهورها كما تطبع علامة الشركات

كل صرخة في الكون تسميتي!
22-5-2006



مدينة الغرباء

النوم
مدينة الغرباء
يسكرون في حاناتها
يعربدون في أزقتها
ثم يقتلون بالرصاص قبيل الفجر.
2004


قطط

نشعل النار
كي تنفصل عنا ظلالنا
فندوس عليها،
ونقول لأنفسنا واثقين:
نحن هنا
نحن هنا بإرادتنا لا بظلالنا
بالتأكيد نحن هنا

غير أن النعاس يفجؤنا
فتطفئ قطة نارنا

يا ويلنا
يا ويلنا
القطة بالت على نارنا
وخلطتنا بظلالنا.
2004


العار

ارحموا الموتى
دعوهم لحالهم

هم، لو تدرون، لا يطلبون قرابين لأرواحهم
فليست لهم أرواح
ولا يريدون كلمات على شواهد قبورهم
فهم لا يقرأون

ما يعذبهم أنهم غارقون
في عار يدعى الموت

إنه يسيل منهم
كما يسيل المخاط من أنوف الصغار

إن كنتم تريدون عونهم حقا
اتركوا لهم لفة من ورق المراحيض وراء الباب
سوف يأتون بعد منتصف الليل
كي يمسحوا بها العار الذي يقطر من جباههم ومناخرهم.

2004


أزهار


أجمع ما استعملت من مناديل ورقية لرشح أنفي في كيس بلاستيك
وأرمي بها في الحاوية
غدا سأرمي كيسا آخر
وبعد غد أيضا
فبعد مناديل الرشح
ستأتي مناديل الدموع البيض
ثم ستأتي أكوام أزهار القرنفل الأبيض الذابلة

ثم سيكنس البَرَدُ نوّار اللوز عن الأغصان.

20-10-2007


أغنية

لو كان لي شجرة توت
تنزف ثمارا كالدم
لكنت خضّبت بالدم جناحي
وبالسُكّر منقاري

ولو كان لي بيت
تدخل من خروق بابه الشمس
لألقيت في الهَبَآت روحي
ولوّثت بالنور جبيني.

2001

هجران

يجلس الواحد منا قرب حبيبه
اليد في اليد، والعين في العين
كي ينسى السوسة التي تضرب الجذر والجذع والغصن: الزمن

الحب دواء ضد السوسة
الماء دواء ضد العطش

لكن، أتدرون أن هناك أناسا لا ينفع الماء في إروائهم؟
أتدرون أن الماء يضاعف عطشهم؟
لقد جربوا الماء وضد الماء
وظلوا، مع ذلك، يلهثون كالكلاب
فمن يستطيع أن يلومهم إن هجروا الماء؟!
(لم نهجر الماء إلا بعد تـجربةٍ
لقد شربنا فلم تذهب بنا الحُرر).

* البيت لأبي العلاء المعري في لزومياته.
2006


مُمباسا

ها أنا ذا في ممباسا من عشر سنين
حطّم سفني البحر
وألقاني الموج على الساحل

أنا تاجر جوز الهند
عَلقتُ هنا في الميناء

ما من سفن تحملني
ما من ربان يأخذني عبدا في مركبه

هو ذا من عشر سنين
وأنا أتمضمض بالريح الزنخة
ريح فسيخٍ وورود جرباء

ألعب عند الصبح النرد
وأصطاد الذبان

وبعد الظهر أطوّف في الطرقات
فيجرحني الشوك
وتنبحني الأزهار من الشرفات

أهلكني النوء
وأعماني الضوء

كان طريقي نحو الهند
وما من ربان يرميني عبدا في مركبه
ما من أشرعة بيضاء...

* ممباسا، أو ممباسه، مدينة على طريق التجارة العربية القديمة إلى الهند، وهي الآن في دولة كينيا.
1992



مختارات من مجموعة: ضربة شمس


الأعمى وكلبه

لكل امرىء كلبه ويوم عماه
وهدف حياته أن يجمع بينهما

وثَمّ أناس تربض كلابهم بسلاسلها بين أرجلهم
لكن عماهم لا يُطّل أبدا

وهناك من يأتي عماهم
بعد أن تهجرهم كلابُهم

غير أن السعيد
من يكون كلبه ليوم عماه
ويوم عماه لكلبه
وهو بينهما لعبة للعتمة والنباح.
1999

فكرة

فكرة غامضة
تحت حافر حصان

كان الحصان يطبعها ويمضي
كان يتركها ويمضي

الفكرة غامضة
الحصان كميت
والدماغ يدور

لكن الريح تطحن وتذرو
الريح تقفو وتعفو

ولا بد من سنواتٍ
أتبع فيها، تحت شمس الصحراء، الحصان
كي أفكَّ رموزها
وأدرك مغزاها.


صفقة

في الحديقة شجرة مشمشٍ ميتةٌ
تركناها واقفة
ثم زرعنا أسفلها
نبتةً متسلقة
فغطتها الخضرة
من الجذع حتى الغصن

والآن
خضراء شجرة المشمش
حتى في كوانين

وهنا جوهر الصفقة:
الموت أخذ الجذر والثمرة
ونحن رضينا بالخضرةِ الكذّابة.
2001

الحاصدون

من أنتم أيها السائرونِ في الدروب الوعرةِ
ينزف العرق من أبدانِكم؟

نحن حصادو التلال المنحدرة
مضينا عند الفجر
وحصدنا الريحَ
والوقت
والهلوسات التي طلعت على وجه الأرض كأعشاب السافانا
ولو أن الليل لم يهبط سريعا
لكنّا حصدنا بمناجلنا:
الصمت
والموت
والحجر
ثم نزلنا إلى البحر:
كي نحصد موجته ورجفتَه
والدو: نخلته وصلته

آه ما أعجبه في غد حصيدنا
ما أعجبه حصيدنا.
2000

منطق

شجرة بجذع معوجٍ عتيق
وظبيةُ مها بقرنين طويلين

ولا شيء غيرهما في الخلاء العريض

الشجرة تلتمّ على ظلها
والظبيةُ واقفةُ تحت قرنيها

غير أن العقل الذي لا نفع له
سوف يخلق هنا مشكلةً
فهو سيدفع بالظبيةِ
كي تحكّ بالجذع ظهرها:
وسوف تُكسر، حينئذ، قرونٌ
وتسقطُ أثمارٌ
ويختلط الوبر والدم والتراب.

2001


أثافي

مضى من أشعل النار
وتركنا
عواء الذئاب يدهمنا
ولا خوف

وحدتنا أعمق من الخوف والوحشة
أبعد حتى من فكرة الذئب ذاتها

نحن نعيش بالذاكرة
ذاكرتنا تهبط من طبقة إلى طبقة
حتى الصهير الموّار الأحمر:
حيث كنّا
وكان مبدؤنا

أما هنا فنحن الثلاثة نلتف في برد الليل حول الجمر
نتذكر
ونبكي

بكاؤنا يخصنا وحدنا
يخترقنا حارقاً الكتلة والذرّة والنُواة

ولا نطلب من أحد شفقةً
نحن من قُذفنا من الأعماق في لحظة غضبٍ
قبل ألف ألف سنةٍ
لكي ننتهي ههنا
أثافي قدرِ مهتوكة ثلاثٍ
لرعاة الإبل الجرباء.
2001

شاحنات

عبأنا مصائَرنا في أكياس
ورميناها فيِ الشاحنات

مضت الشاحنات نافثةً الديزلَ الأسودَ على وجوهنا
نحن الآن في انتظارِ عودتها
- إلى أين مضت الشاحنات ؟
- وبم تبدل أكياسنا ؟

لا أحد يدري... لا أحد يدري
الأمر منوط بالسائقين غاضبي الوجوه
إنهم يبصقون بلا رحمة من النوافذ على يسارهم
ويبولون في الظل عند العجلات.

2000

دخان

مارين ببيوتنا
ما صعدنا درجا
ولا فتحنا بابا
توقفنا لحظة فقط
كي نتلقي صرخة من النافذة:
- هل أحضرتم لنا الشموع ؟
* لا ، لم نحضر نورا ولا دفئا
لم يكن لدينا الوقت
وقتنا كوموه في الساحات مثل الهشيم
ثم جاء من بيده الثقاب...
وغطى الدخان- دخان أيامنا- الأرض والسماء.

2001

كلاب وأفكار

للبدوي أفكار غريبة
تخرج من دماغه وتقعي أمامه
وهو يُصفر لها، ويرمي العصا كي تحضرها
فتقول في دواخلها:
يا له من رجل غريب يظن الأفكار كلابا!
غير أنها تركض، متواطئة، وتحضر العصا
هو لا يقدر أن يديّر أفكاره
إن لم تنبح وتبصبص بأذيالها
وهي تقبل باللعبة
مدركةً أن فكرة البدوي لا تتجسد إلا في كلب أو حصان
ولأن الخيل تعلك شكمها في الاصطبلات الملكية
فأن الفكرة مرغمة على أن تكون كلبا لا غير.

2000

نجمة وحيدة

لا أريد أن أكون شجرةً في التلال:
الريح تجرحني
والرطوبة في الأعماق تضرب رئتي

ولا أريد أن أكون صخرةً في منحدر:
الشمس تتلف ذاكرتي
والماء يقطع إصبعي

أريد ربما أن أكون قطة شريدة فوق حاوية قمامة:
ذيلها هو لعبتها الوحيدة
وعينها الحذرة هي النجمة الوحيدة في سمائها.
2001



اسم

من كان بلا اسمٍ
سيُبرى له اسم
ومن كان بلا فمٍ
سيفتح له فم بالسكين.


الزهرة السوداء

الليل
يفتح زهرتهُ
للهابطين من درك إلى درك
ومن خسف إلى خسف

الليل
يفتح زهرتَه السوداء
والخوف
يتدحرج كالبطيخ.


الموت

الموت، أيضاً، لا نفع فيه
لأنه يقف بسكَّتِه على رأس الثلم
ويصرخ ببغاله ويمضي:
ثلمه لا يتوقّف أبداً
وبغاله لا ترتد.



فضيحة

لو لم يسمّوا الزهور بأسمائها الفضَّاحة
كنا تذكرناها
بالكأس
والبتلة
وموجة العبير.

ألم

ألمي إبريق
على طاولة
وعصاي ليست معي
لأهشمه.


مختارات من مجموعة: الجواد يجتاز أسكدار

الوردة

أريد هذه الوردة
أريد أن أكسرها بين يدي مثل مزهرية
أريد أن أذبحها مثل ديك حبشي
أريد أن أختنها بالحجر

أريد هذه الوردة
أريد أن أمرّ بها كالحصبة على الجسد والروح
أريد أن أضعها عينا مكان عيني العوراء
أريد أن أمحو بها لوح السماء
وطباشير النجوم

أريد أن أرمي بها في الغيمة كي تنفجر.
1991

اللجام

حدّق فتى في حصان أسود
وفي شمس بيضاء على جبهته
غير أن الحصان الذي كان يعلكُ
لم يحدق في شيء
وقف مثل تمثال على قوائم ثلاث
وبالكاد
لمس بالرابعة الأرض

كان العشب أخضر
والشمس بيضاء تحت غرة الحصان
ولم يكن اللجام في فمه
غير أنه كان يعلك ويعلك
ويسيل الدم على مشفريه

قال الفتى خائفا:
ما الذي يعلكه الحصان الأسود؟
ما الذي يعلكه الحصان؟

الحصان
كان يعلك لجام الذكرى
لجام الذكرى فولاذ لا يصدأ
يعلك ويعلك حتى الموت.
1991

الكوز

اكسر بعصاك
يا حبيبي
هذا الكوز الفخاري الهش: قلبي
أرق ماءه فوق التراب
أو ارفعه بيدك، يد الفلاح الخشنة، عاليا فوق رأسك
كي يتقطر ماؤه من بعيد في فمك
لكن حذار
أن تلمس بشفتيك فخاره الأحمر
فالموت
يا حبيبي
على فم الكوز
وفي ترابه المحروق.
1991


الجزيرة المقلوبة

الرحالة الذين مروا بها
رسموا نقطة على خرائطهم
ومضوا
فقد كانت جزيرة طحالب وحجار براكين
ولم تكن أكثر من حجر بين خطوط العرض والطول
وكان في وسع أي غيمة أن تسحبها بظلها

غير أن الطيور التي مرت بها صدفة
رأت ما لم تره العيون
فعلى سواحلها كانت تحت المياه الأسماك:
حمراء كالشقائق
خضراء كالزمرد
زرقاء مثل الوهم
وكانت الأشجار والأحياد والأصداف
والشمس التي من وراء الجبال.

هكذا كان الرحالة لا يبصرون الجنة
ولا يدرونْ
أن الجزيرة مقلوبة
وأن أهلها تحت الماء.
1989


الحصان

الحصان
يركض بلا فارس
الشمس
تلمع على عنقه وكفله

الحصان
يركض على أرض العشب والحجر

الطيور التي شاهدته أغمضت عيونها
الرجال الذين رأوه جمدهم البرق

كلهم أبصر الهاوية
إلا الحصان الذي كان يجري إليها

هوى الحصان في الهاوية
قبل أن يصرخ طائر
قبل أن يفك البرق قيوده
هوى الحصان
صار ظله غيمة سوداء
فوق الوديان.

1- مختصر أول للقصيدة

الشمس تلمع على عنقه وكفله
الطيور التي شاهدته
أغمضت عيونها
الرجال الذين رأوه
جمدهم البرق

كلهم أبصر الهاوية
إلا الحصان الذي كان يجري إليها.

2- مختصر ثان للقصيدة

كلهم أبصر الهاوية
إلا الحصان الذي كان يجري إليها.
1991

الشجرة

الشجرة تصعد في الفراغ
وتقضمه مثل جمل يقضم الشوك

الفراغ يتقصف
ويكسح كالجليد

وهي تصعد ببطء
مثل أعمى يصعد درجا:
يضرب بعصاه
ويخطو بقدمه

إلى أين يا عمياء؟!
إلى أين أيها الجمل الذي يقضم فروع الهواء؟!

الشجرة تصعد
الفراغ يفتح لها معبرا
ويصرّ كباب صدىء لم يفتح منذ قرون.
1992

مسرح الدمى

الوردة
وأنا والموت على الخشبة
لكننا نبدل أقنعتنا باستمرار:
أحيانا، أصير أنا الموت
فأضرب بقبضتي المدمرة كل شيء
أحيانا، يتفتح الموت
وردة على السياج
وتصير الوردة
شظية قاتلة من زجاج

نحن الثلاثة على الخشبة:
يد واحدة تحركنا
مرنة وقوية

يد من هذه التي حومت فوقنا كالنسور؟
"يد الله"، قالت الوردة
"يد الشيطان"، قال الموت
أما أنا
فلم اقل شيئا
الموت وضع يده على شفتي قبل أن أقول كلمتي.
1992

الأرواح

أرواحهم
عصافير حذرة
 تلعب بأذيالها عند طرف عيوننا

أرواحهم
تركض من غرفة إلى غرفة:
تطفيء الشمعة
وتصفق الأبواب

معها لن ينفع الثوم
ولا النفتالين
عليك أن تحرق البيت بما فيه
كي تحترق الأرواح
المعلقة من أرجلها كالخفافيش
على علاقات الملابس في الدواليب.
1991

قتلى

- ما هذه الأشجار الطويلة
ولم تقف هكذا صفا واحدا بلا نهاية؟
* هؤلاء هم القتلى يا بني
ذهبوا إلى الحرب ولم يعودوا
إنهم يصطفون ههنا بانتظام كالتلاميذ
كي يدخلوا المدينة
لكن أبواب المدينة مقفلة
والأحياء على الأبراج
ينتظرون بالسهام والنيران.
1992

الرحلة

يحدث أن تسير في البرية إلى هدف مجهول
تصعد تلالا وتهبط أوديه
وتغوص قدماك في الحقول
وتمشي وتمشي حتى تكل قدماك
لكنك لا تصل
فتجلس كي تستريح
ولا تقدر أن تنهض
"سأنام هنا فوق الحجر.
سأنام هنا"، تقول.

فجأة
تبصر حمارا وحيدا يجمجم العشب
رماديا كأنما قد من الصخر
فتذهب إليه وتعلوه
لينطلق بك في طريق يألفها
كأنما هي طريق البيت

يجري الحمار خببا
وأنت مبتهج
وجسمك مسترخ
والشمس تغرق في بحر لا تراه

أنت راحل الآن
راحل... راحل
هدفك لا تدركه
ويدركه الحمار

والحمار هو الموت.
1991



نملة

الصحيح
أن الحب نملة
على عود
في يد طفل
يقلّب طرفي عوده
والنملة لا تصل.


شمس

الشمس تجترّ في الحديقة
أسمع، وأنا مستلق، ضربات فكّيها
أسمعُ أيضا ضرعها يقطر من أجل عجل الوهم.

1991


مختارات من مجموعة: أشغال يدوية


ملك

هنا
أربي كلابي
وأطعمها مشمشا وحليبا
وآخذها في المساء إلى البحر

هنا كالملوك المقالين:
شمس تناور فوقي
وندامى لصوص
وأضغاث حلم

ههنا
فكرتي تتعفن تحت الرطوبة والشمس
ويسيل نبيذي على لحيتي
وكلابي تجرجرني في المساء إلى البحر:
أطواقها في يدي
ويدي تستجيب لها
وتغرقني في المياه.
1987



هجرة

ذهبوا كلهم
نحو أرض الشمال
إلى حيث يرتفع العشب
حتى يلامس أثداءهم

تركوا خلفهم
مزقا من ملابس أطفالهم
وأوتاد خيماتهم

ذهبوا كلهم:
أطفالهم في ظهور الدواب
فتيانهم يحملون السلال
وأجراس أغنامهم
غيمة تتصاعد نحو السماء

كلما أوغلوا
ظلهم كان يمتد
كان يرجع نحو المضارب
والكلاب بلا نأمة تسبق الراحلين وتقعي
وترقب أعينها ظلهم
وهو يعدو إلى الخلف
نهرا من ظلام.
1986

واحد فقط

طلقة واحدة في المسدس
حتى يربض الموت عند الباب
رئة واحدة في الضلوع
كيما يكون النفس ثقيلا
نسخة واحدة من المفتاح
كي لا يدخل إلا الأشباح.
1986


صقر من ورق

الكلام حنيني إلى الصمت
*
على ساحلي صخرة وزرها كل هذا الحطام
*
قلبي صقر من ورق فوق مشتل ريح
*
الخيل لا تموت
تذهب في المساء
لترتوي من نهر الصهيل
*
ليس لي غير جلدي
أبيت به
ولا غير خيش الكلام
أغطي به عورتي
*
وما كان إلا النوم
يأتي إلى شفتي
ويجر الكلام.


العربة

هل يمكن للسهم أن يستدير
عائدا للذراع الذي أطلقته
اندفع، أندفع كي لا أموت

للسهم ذراع تطلقه من جديد
الذراع التي أطلقتني
ستطلق فتيانا آخرين
لذا أندفع، أندفع

أريد أن أصل إلى نهايتي مهشما
"أيد وأرجل وأفكار كثار سأخترقها"
في قدمي زلاجتا غضب وشهوة
أنحدر بهما نحو السماء
ليس من أجل المجد
ليس من أجل السعادة
إنما من اجل أن أعصر عنب حياتي كله

ليس ثمة وقت لكي أكتب كلمه
ليس ثمة وقت لكي أشرب القهوة

آخرون سيكتبون ما يجب ان يكتب
ويشربون ما يجب أن يشرب
أما أنا فأندفع، أندفع

لا أريد أن أكون حكيما بشعر أشيب
الحكماء سهام توقفت لتنظر خلفها
أما أنا فسيتوقف نبضي قبل أن أتوقف
سأقطع ألف ميل بعد أن يتوقف نبضي

والذين سيصلون إلى أبعد مما وصلت
سيجدونني مبعثرا على الطريق:
جمجمة مهشمة
وبراغ
ومسننات ما زالت ترتعش وتدور.
1980























 
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.