الرئيسية » , » الى بشير السباعي , شاعراً | صلاح فائق

الى بشير السباعي , شاعراً | صلاح فائق

Written By هشام الصباحي on الأحد، 22 نوفمبر 2015 | 3:22 م

الى بشير السباعي , شاعراً
*

انا متعبٌ , ابدو مثل نشّالٍ 
كلّفتُ شبحاً كنس غرفتي , ترتيب السرير
إضاءة دهليزٍ يؤدي الى ميولي السريّة , وإلى كتبي .
تبجحتُ , قبل قليل , بالبهجةِ
حين اقبلَ نهرٌ ليرحبَ بي 
بعد تجوالي الطويل

*
في غرفتي رجلٌ يائس , أنيق
يجلسُ على كرسيّ هزّاز , كأنهٌ عائدٌ من حربٍ
او لتوّه تقاعدَ :
يتذكرُ او يتخيّل لساعاتٍ
وهذا ما يفعلُ كل يوم

*
اين اجدُ غابةً منعزلة , بلا طريقٍ إليها
اشجارها سليمة وباسقة , بلا نباتاتٍ آكلة لحوم
وعواء ذئابها نداء ترحيب ؟
ساجهّزُ اعشاشها القديمة بعشبٍ وأغصان
إكراماً لطيور تهاجرُ , رغم بعضها صاخبٌ وجارح 
أتعلّمُ مهارةَ الحرباء عند منحدرِ جبل
امدّ يديّ الى ثعابينَ أليفة
امسّدُ رؤوس قردةٍ صغيرة واضحكُ من ببغاوات
تغافلني وتسرقُ من طعامي .
حمائم , ضفادع , عقارب واخريات يتفادينَ
إهتمامي :
ادعو عند الظهيرة , كما فعلتُ , 
نمراً جائعاً , يقفُ هناك , الى مائدتي

هكذا , ربما , أنسى إضطراب حياتي
أو

*

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.