الرئيسية » » بتلات من سيباى | مراد سليمان علو

بتلات من سيباى | مراد سليمان علو

Written By Hesham Alsabahi on السبت، 24 أكتوبر 2015 | 5:14 م


مراد سليمان علو
 (1)
ما أن يقترب الفجر من (سيباى) حتى يتكور على قعره الكأس..
حزنا على فراغه، وفراغها.
 (2)
غيوم (سيباى) من رمل!.
(3)
يسعل الرمل خلف خيمة (سيباى).
(4)
أمشي في الشمس بلا ظل مثل كل الناس في (سيباى).
(5)
الشاعر يميل إلى عويل النساء، وينسى عواء (سيباى).
(6)
يا (سيباى) أنت غريبة مثلي
 في الأرض نائية عن الأهل!.
 
(7)   
ما أجملك من نخلة يا حبيبتي، ولكن النخيل لا تنمو في (سيباى).
(8)
أعلم بأنك تبحثين عني، ولكني خارج المكان، وأعلم جيدا أنك تواقة لرؤيتي، ولكني في (سيباى) وقد توقف الزمن، وبدأت بعدّ حبّات رمالها فقط؛ لأثبت لك بأن النجوم، والكواكب تفوقها عددا!.
(9) 
بساتين (شنكال) تغطي الشرق، ورمال (سيباى) تغطي الغرب، وأشواق قلبينا تغطي الشمال، والجنوب ولكن قلبك بوصلة هاربة!.
(10)
 
 كلما أكتب، يضبطني القلم متلبسا بحبك يا (سيباى)، وعندما أهرب بكلماتي إلى فضاء الورقة تنمو قصائدي، ثم تشهد الورقة ضدي!.
(11)  
منذ أن فقدتك يا (سيباى) وأنا أعيش على كلمتين هما (ماذا لو .. )
 فماذا لو لم أخسرك؟
أية سعادة كنت سأنعم بها الآن!
 
(12)
أنت ببساطة يا (سيباى) تدفعينني للكتابة!.
 
(13)
(إلى صديق الميمنة خدر شاقولي)
لا تتعب أصابعك المقوسة
أعلم إنك دفنت الحواس في (سيباى)
فقد كنت هناك أيضا
هيا، أنطلق وراء ذاتك
 (14)
حذار من أهل (سيباى)
فهم يحملون الكثير من (الرمل)
وفي النية بناء (سيباى الجديدة)
على الرمل القديم!
أليس كذلك يا جعفر؟
(15)
آهٍ يا (سيباى)
لو كنتِ أغنية فَرِحَة
مثل أغاني الصباح
لدرّبت حنجرتي على أدائها
ولكنك حبّة رمل
وحنجرتي ليست صَدَفَة
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.