الرئيسية » » خمسة شوارع في بيروت | حسن شاحوت

خمسة شوارع في بيروت | حسن شاحوت

Written By Poetry Bookeg on الأربعاء، 1 يوليو 2015 | 3:46 م

عاطلٌ عن العمل منذ خمسة شوارع وثلاثة أرصفة
الشارع يوم والرصيف ساعة
عاطلٌ عن العمل في الشوارع أطارد القصيدة
ومن الأرصفة أكنس الأفكار على مهل
بأصابع فارغة وحلم يهذّب نفسه
في الشارع الأول الخروج
والعيون المذهولة تحت السماء تقطف الصمت في دورة الأعشاب
وأوردة المرأة العابرة في مدينتها
وتنسى الجمال.
على الرصيف الأول لا شيء
سوى شجرة الزينة تتمزق
ولا تجرؤ على الكلام
في الشارع الثاني غناء
صوت كمنجات الكنيسة وهي تصيح: مريم... مريم... مريم
تسكن روح العربي
وشرطي يريد أن أخلع روحي ليفتشها
صبي يحاصر الفراشة في حضن الوردة
ليتدخل الشوك مسرعاً في مصالحة الدماء
في الشارع الثالث بنكٌ مركزي
يسلب الناس ما في جيوبهم
ويزحف على ركبتيه إلى جيب الأمير
والرصيف المسحوقة فقراته بأقدامنا يدمدم
هواؤك يخنقني بالبارود
يا ظلّ الغريب ارحلْ برماد روحك
ولا تحلم بندى كفّيك
في الشارع الرابع آه... لو كنتُ أعمى
هنا أبصرتُ ما قاله عيسى عن الحمام
"الصباح للرزق"
هنا الرمل لم يكن حنطة يا عيسى
وهنا تحطّ الحمامات
اثنتين اثنتين وخمسا خمسا
عشرا، عشرين، خمسين وأكثر... أكثر يا عيسى
هنا تقرأ العيون مثل الأدب العربي
وتقرأ بلاداً أصبحت خراباً وخرائب
الهزائم والانكسارات
الحيرة والعوز
قالت العرب
ليس له نفس، العاشق والمعتاز
النقاط... اغتراب
والغبار حزب تلعب به الريح
أيوب مات ولم يعرف معنى الصبر
لم أكمل
ولن أكمل
ما رأيته في الشارع يا عيسى
الشارع الخامس سمع لهاث أنفاسي وهي تأتي إليه
كأنها إبل قافلة تائهة
على الرصيف ألملم ما تناثر منها
في الشوارع الخمسة
وأكتبُ القصيدة!



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.