الرئيسية » » مختارات من ديوان | غرف بطيئة الحركة | ميشيل لاغو زيدون الرائي

مختارات من ديوان | غرف بطيئة الحركة | ميشيل لاغو زيدون الرائي

Written By Hesham Alsabahi on الأحد، 14 يونيو 2015 | 2:29 م

غرف بطيئة الحركة


زيدون الرائي
















"منذ زمنٍ بعيدٍ وجَدتِ أنَّ الإيمانَ بالشيءِ هو ذاته مطاردتُهُ وتدنيسُهُ ثانية"
برونوك.أوير
"عند جماع الاسماك البحر يتنفس بصعوبة"
                                      عبد القادر الجنابي
               (الفن يبدأ حيث تنتهي الرغبة) 
جويس منصور 
قصيدة النثر كحادث في منتهى العبث
دنيال خارمس
"إذا استطاع عمل فني لفنان آخر أن يترجم أحلامي، فسوف أتعامل معه وكأنه عملي"
فرانسيس بيكابيا


ملاحظات لابد منها
1-الأخطاء الاملائية وضعت عمدا لأرتكب ما يحلو لي
2-هناك تركيبات شعرية ليست لي (تريستان تزارا, هولسنبك,فرهاد بيربال)


اللوحة الغلاف لفنان الفرنسي فرانسيس بيكابيا








كيف أنتصر المغني على قطيع مجفف في قطار دخن السكة الحديدية

إلى ألاب يوسف سعيد
1
في يوم ما قد تجدوني داخل الريح مستلقيا كالذبيحة إياكم أن توقظوني أو تحاولوا إن تزعجوني
لا قصيدة ستجدون تحتي,فانا لم أبض شيئا منذ أسابيع , ,كرسي يشغل مكانا ما في الهواء ,يفكر بالخلاص ,إيماءات منفصلة لقطيع مجفف
ربما ستجدون إلى جانبي حيوان اللغة,بفكيه المجففين ,و بذيل سيارة.
أو ستجدون إلى جانبي لا اتذكر التفاصيل
,ربما سأنام بداخلي ذات ليلة.

2

• داخل الحديقة (السيارات تسقط في فراغ الطرقات)
• يلمحنك أحدهم 
• يلوح بسياط الكلمات التي كتبتك في الهواء المحنط 
• يركلك
• فتسقط قصيدة
• من أنفك















  الغرف بطيئة الحركة
إلى صلاح فائق
أســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقط 
يســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقط
تســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقط
تســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاقط
يتســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاقط
تســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقط 
يسقط المستنقع الذي حفزني على الكتابة
جسد
ودعوة
احتفاء بلا اللاجدوى

اللغة مقبض المسخ
الشارع غسالة ربط

القصيدة مبيض باب
صخور في الثلاجتين
تنط
لارتطم
بلغه
دوار 
دوار
دوار
دوار معطل
دوار متقد
دوار مستطيل
فر كما تفر اللغة
 أمواج الغرف بطيئة الحركة
(تتشمس في الكسل)


النحو
طمث
مطاطي
اســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقط 
اســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقط
لا لغة تؤويك
لا غابة تكمل المسيرة معك
كيف لك إن تعطل المدينة التي لا احد فيها غيرك؟
لا مسافة تقطعك
أنت بلا قدمين
أنت بلا طريق
كيف لك إن تعطل أصابع أتلفها العد؟
كيف لك إن تعطل الصيف؟
بمظلات 
غير
معده وغير
صالحه
للكتابة
انتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفاخ 
انتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفاخ 
اللغة ليست إلا انتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفاخ
أو
فقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاعه
اللغة
قنبلة
بيد
الشاعر
الشاعر يكتب
اللغة تتورم
يئن
ثان
طس
طاس
طبا
ط
انتهيت
يوم
أمس
من ذبح ثلاث قصائد
ليست لي
وجدتها بعيدا عن المسائل الشخصية
من الذي
وضعها
على
طاولة
الطاولة ليست في مكانها
إنا لست هنا
قبل
قليل
غادرت
الغرفة 

إنا بقيت بعد إن غادر نصفي
نصفي مدعو إلى مجزرة للقصائد
تذبح القصائد
قرابين
لفكرة 
سوى يكون لدينا ,احضر جثتك معك 
اللوحة
غير
مدعوه
حطم
راسك
بمعاول أسنان الخزانة
من دون سبب 
الغابة
الصخر
الحيوانات 
مدعوه
اللغة تفقد قدما لها
اللغة تتفسخ في قعر النص الغير محلوق

أش
اشؤ
اشو
جاش
باش

هناك
طفل
سقط
في 
البئر الحرف
لا تحاول إن توقظ
القصيدة
أنه
يقطن 
بداخلها
أريد إن استبدل الكون بأخر اكسر نشا
أريد إن استبدل عيادة اللغة بأخر اثر وقاحات
أريد
إن اسكن بفمي
إنا لا أريد شيء





   مارك دولوز ينط من الطابق السادس ليحقق الفكرة القصيدة
                               إلى اللاجدوى في حياة الآخرين

(هنا شيء ما يبدأ، شيء ما لن أرى نهايته إطلاقاً، لكني أسرع في تنبئه مستعيناً بما تبقى لي من قوة في نهاية عمري) مارك دولوز



بــــــــــــــــــــــاض 
فنـــــــــــــــــــــــــط أله 
ملصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق
لصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق
فلصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق
ولصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق
ملصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــقات 
نط أله ثاني ثالث رابع وخامس
بينما أنتظر دوري بالنط
شب حريقا في المطبخ
متقصي 
يتقصى
مستقصي 
تقصى 
أبدى
أقدام الطرق الخارجية
مثلا
أقارب
افتر 
فقد القدرة على النط
حول 
التع
الطلا  تع
شيء
ديكورات
صندوق أنغرز في صوتك
وأخر
لا تهتم 
بوذا حذاء طائرا أخر في خزانتي
بينما أسنان الريح تعلك مدينة,
أقف بالقرب من المطبخ
لأسرب بيضا إلى غرفة النوم 
حقول تركض مسرعا لتلتحق بذيل القطار
س
س
لغط بداخل الغرفة
لغط بذيلها
لغط داخل النافذة 
خراطيم الماء تطفئ كوابيس البقرة
البقرة تجلس أمام الكي بورد
تكتب قصيدة لم تكملها لحد ألان
البقرة تدخل الحفل من الباب الخلقي
البقرة تغسل ذيل الحقل بمناجل الظهيرتان
البقرة تطارد طيرا في السماء
البقرة تنتعل الديكور
البقرة مترو بكر 
بينما البقرة تهم بالرجوع إلى بيتها
غطت القصيدة في النوم



مسمار برمائية 
     إلى صديقتي المثلية

سمكة مثبتة على الحائط بمسامير برمائية مطلية بنباح منفصل 
سمكة مثبتة على الحائط بدلا عن الساعة المشوية لازالت طرية
سمكة في تلك الليلة كانت بمزاج قطار يركض حافيا بداخلي ,لذا لم تلتهم أحدا
سمكة تحمل مظلة داخل النهر كي لا تتبلل 
سمكة تحلق ذقن النهر
نهر يحلق ذقن سمكة أخر 
سمكة تدخن جسر
جسر يدخن سمكة أخر 
سمكة لم تأكل تفاحتك المستطيلة تلك الليلة
سمكة لا تثمل بنبيذ اليابسة
سمكة تبتكر جدارا مطليا بالتوابيت

كتابة اخرى للنص
تشنجات مسمار برمائي 
إلى صديقتي المثليه
سمكة مثبتة على الحائط بمسمار برمائي مطلية بنباح منقرض 
الحائط مثبت على السمكة لا الساعة المشوية
سمكة في تلك الليلة كانت بمزاج قطار يركض حافيا داخل معدتي 
سمكة تحمل مظلة داخل النهر كي لا تكون بعيراً 
سمكة تحلق ذقن النهر في خياشم المرآة
نهر يحلق ذقن سمكة أخرى 
سمكة تدخّن جسراً في مقهى الطحالب
جسر يدخن سمكة أخرى 
سمكة لم تأكل تفاحتك المستطيلة تلك الليلة
سمكة تثمل بالبيض المقلي و الصمّون الكهربائي 
سمكة تبتكر جدارا مطليا بالصنّارات



====================
دادا شرفة المصعد

قبل قليل كنت بداخلي
اصطدت حشرة 
لديها شاربين عظيمين
لديها ست وستون منخارا
وعشرة أذان
لا تصغي إلى شيء
وسبعون عنقا
ولرأسها ثلاث منافذ
سأختار المنفذ 73













==============
   أس الرحلة
-كم تبقى؟
-لا أتذكر
-كم تبقى؟
-لقد نسيت
-كم تبقى؟
-أين أنا
-كم تبقى؟
-لقد تهت


استدعاء كابوس بريدية

بعيدا عما يدور من أحداث منفصلة وأخرى غير منفصلة أسمح لنفسي بالانفصال كليا عن هذا العالم
لا عناوين أساسيه لأيام ألاسبوع سوى الهيكل العظمي لباب الخلفي


احلم بكتابة قصيدة لها ست وستون دماغا
(نشاط ذهني) صرصار بلحى الاشارات

المرايا التي تزورني لم اعد ارغب باستقبالها
سأغير عناوين وجهي
سأطلب من الجهات المختصة تصميم وجه أخر لي
كي لا تعرفني تلك القصيدة التي احلم بكتابتها
هذا صحيح
التالي لازلت أجهل معناه
التالي صحف معطلة
احلم بكتابة قصيده لها ست وستون دماغا

(هذا كل ما في ألامر)




                     








 عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــريِ يلفظ طيرا
إلى فرهاد بيربال

السادس من حذائي الهجري:

تفضل بجلوس سيدي القارئ فنباح جريدتي جدير بنباحك كان من الأجدى بك أن تشوي أباك تحت حذاء الساعة قبل الاتصال براسك.

دخن قاربك,نهرك,قطارك,محطتك ,سيارتك, حذاءك ,طريقك
فبابك رديئة الإنارة يطير ,ارتطم بعمود الإنارة,(تسكع على امتداد السياجين)أو دخن نباح داخل الجدار.

السفن تدخن ضباب ألابنيه ,السفن تدخن بخار ساقي اليمنى التي تركتني  ليلا في المقهى.
الليلة الماضية: 
أخرجت فما من فمه,لسبب لا أعرفه.

كتبت عندما كنت (أعين لا يسعها النوم)
يعود نسبي إلى تلك السيارة التي حملت جثة أبي إلى المقبرة الاشوريه فلماذا نتنكل لأنسابنا,أحمل كتابا عن حلم شاهدته في التلفاز.

الطائرة تدخن ساق طائرة أخر.

                                                تدور كما المفتاح ,تتعفن كما الرغبة.

مقطع من قصيدة لم أنوي كتابتها:

فتح فمي الميت ,فوج من السناجب المجففة ينط من أنف الدولاب
حيث ثمة مشهد التقطته (أعين لا يسعها النوم),(الزوجة التي تريد قتل زوجها 
وهو يبول),لم تكن موجودة في المحكمة غادرت مبكرا ,الممثلة الحامل أسدلت الستارة ,اتصلت بسيارة إسعاف,انتهى المشهد.

دوي انفجار في القاعة "غيورغ بازالتس"قفز كقذيفة من لوحته المقلوبة العالم مقلوب كما اللوحة يا صديقي غيورغ سأحطم أنوفكم يا شعراء جنوب شرق موريتانيا سأعود بتعاليمي إنا ,إنا ابن لي.























حساء ضباب في طبق أخر
إلى جورج حنين


لا تعرف شيء عن زرافات الظهيرة التي تتصرف بشكل غير منتظم ,تتواطأ  عموديا مع الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدار
 وضوح الممرات تسرح لحى تنمو وتنمو
 و تنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمو
 داخل سماء تطارد أبقار تتبول قليل منك

أخرج الفكرة من أنفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــك
 لتكــــــــــــــــــــــــــــــــون الاخيرة
لتكون طازجة كالسابقة
لتكون دائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرية
 مــــــــــــــــــــــــــــاذا عن التالية
لتكون
دائـــــــــــــــــــــــــــ
لتكون 
مستـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــطيلة
أطلق
 مستعينا بحنفية النافورة 
 حنفية النافورة تطلق (مدنا ميتة) بين حين وأخر داخل الحوض
  الحوض يركل نشرة الإخبار, 
لا ساق للمذياع للمذياع للمذياع

كيمياء الفواصل الإعلانية يمنحنا جوا غريبا
كيمياء الفواصل الإعلانية مزاح الفضيحة المتقلب

مباني تركض
 مباني تقفز 
مباني تبتلع (المدينة بأكملها) 
مباني تدخن الكسل
 مباني تكنس غبار الينبوع
 فنادق رخيصة تنتظرك في أسفل 
بعد ألان لا دور للغســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالات 
الغســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالات تنبح (مدنا ميتة)

أي فم تكرار هذا 
أي فم تكرار هذا
 أي فم تكرار هذا
 أي فم تكرار هذا
 أي فم تكرار هذا و الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــخ.
شيء ما توقف عن الحركة
 شيء ما لم يعد في مكانة
 جيبك يضج بالتماثيل
-لمن هذه التماثيل؟
-ألست جائعا؟
الليل بقايا ديكورات قديمه
 أ
ق
ط
ف 
أ
ق
ط
ف 
تفاحتين بدلا عن أدم
أدم









طنين أنثى داخل الطابعة

1
النوم جريدة تحت وسادتي
المكان مزاج اللذة
الساعة موبوءة بالأرقام
أيتها الساعة
 امنحيني قبرا فوتوغرافيا مثبت في الهواء
أدين لصوتك المشعر بتلفاز بلحية زرافة

2
الليلة التي خرجت ولم تعد
الليلة التي دخلت ولم تخرج
الليلة التي قضمت الباب عندما جاعت
الليلة التي كانت عريه في الحفلة
الليلة التي لم ترقص لأنها حامل
الليلة التي تجلس على كرسي ممزق
الليلة التي أخرجتها من الثلاجة لأسخنها






لحية المغني

لحية المغني طويلة الساق منحتني الطمائنينة
لحية المغني طويلة الساق هواء (معد من الضحك)
أس اللحية طويلة الساق دماغ هواء معد من الضحك
قبضة من الغبار تمنحني وجه جديد
أتسكع أحيانا في غرفة تشيخ -غرفة شاحبة اللون
لحية المغني معصوبة العينين تلتف حولي مرارا وتكرارا حتى تبلغ بابا لا تصل إلي
أرتبك بعيدا عن مسائلك الرياضية
أنت المكان ذاته
تعيدني إليك
كما لو أنني طفلك- أتيه- فتدلني عليك













                        ضباب تالف داخل الغرفة
                             إلى مبارك وساط
الساعة                                                               الجدار
غير متفقة                                                     غير متفق
مع الجدار                                                      مع الساعة
                           النتيجة:الجدار يغادر المنزل
















                          متحف التماثيل الحية-قصائد تلغراف
1
الغيمة المعطلة في الصالة
أشعلت السيجارة الثالثة 
دخان كثيف شعر يخرج من فم الغيمة
2
أحيانا يطفو على سطح قرى العام القادم ليصطاد غيمة لا تذهب إلى مكان دون أخباره
3
"لطرد الكوابيس من غرفة الاستقبال" لابد من تقليم أظافر النافذة
أضطجع على كنبة بأذن واحد
أحيانا أكبر بسن لا دخل للكنبة بذلك
4
في فمي مقعد فارغ ينتظر قدوم أحدهم 
لست متأكد من وصوله 
سأغلق فمي لحين وصولي
5
لن تنجو حتى لو حملت الماء بوعاء لا يجيد العد لتطفئ النهارات المشتعلة عديمة الجدوى من المؤكد أنك متحف للتماثيل الحية
6
قرب نافورة مزاجك المبلط
ثمة حافلة مصابة بحمى المزاج تطهو قصائد أحد ركابها بإناء أخر غير رأسه المتفرع تغتسل بشيء أكثر وضوحا من الشارع
7
ألمح وجه ليس لأحد ينفصل عن الجدار يطاردني لا اعرف من الذي وضعة في طريقي
8
بيد ليست لي سأعد طعام العاصفة

9
الجسر بوصلة النهر
السمكة ملعقة النهر
مربعات مشعرة تنط من نظارتك الصدأ
من أنفك المستعار تنط لوحدك
هناك
هنا
هن
ه













التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.