الرئيسية » » الصيادين بيحدِّدُوا العالم/ سعيد شحاتة

الصيادين بيحدِّدُوا العالم/ سعيد شحاتة

Written By Hesham Alsabahi on الثلاثاء، 16 يونيو 2015 | 1:28 م

الصيادين بيحدِّدُوا العالم/ 
وبيسنّوا القرار
قبل القلوع ما توجّه الدفّه ف طريق الغربه/ وتسمِّي العيال أسماء غريبه/ وتوشِم العواجيز بوشم الشارع الخلفي المواجه...
...................................... للجبال الراسيات/ الشامخات/ الواقفات يتعبّدوا لله/
ويترجوا السما تطرح لبن من صدرها المتحنّي بالشهد الشهي النابع من الجنّه/
الصيادين بيمدوا إيدهم بين نياب السبْع/ ويجيبوا القمر لولادهم الفقرا يبوسوه وينيّموه على حجرهم/ ويناموا جنبو مُسَالِمين مستسلمين لملايكة الملكوت/ وطعم الحِلبه بالنعناع/ وريحة حلّة الرزّ المعمّر بالآيات البينات.
نفس الجبال الراسيات: بيمرّروا إيديهم على قلوب العباد المرعوبين من هجمة البحر المرابط خلف حدوتة أميرة الجنّ والشاطر "سعيد" المتّهم بمواجهة السلطان أمام الحاشيه في ظهور البلاط على منبر المراجيح..
وبيِحْموا جسم البنت من حمل النهود البارزه في الصدر الفسيح/
ويعدّلوا الجسم المعذّب من هجوم الاختلال المنتظر/ لمّا الدماغ يتهز/ والقلب المنشّر ع المساطب ينضرب كرباج ويتنطط كأنه يمامه صابها نشانجي متربّص ورا جميزة الصيد الحلال.
الصيادين بيلمّوا أرزاقهم مع لمّ الشبك م البحر ..
وبيسجدوا للربّ/ ويبوسوا السما بعنيهم الصافيه البسيطه الملهمَه/
ويسمّوا ع الغلقان وع الصناديق/ ويرموا الفقر فوق كتف المدينه ويحتموا "بمعوّذات الله" من العين والغبي وابن الحرام والبصاصين في الرزق وف لحم الغلابه على الكراسي المنهكه/
من شدّة الغل الدميم والكُره والروح الخبيثه الشايفه وبتنكر معاني الحقّ وقت مرور جنود الرزق ع الطرقات.
الصيادين بيلمّوا أرزاقهم مع لمّ الشبك م البحر ..
وبيضحكوا لله كما الدراويش
ويصلّوا للفرحه ف مخالي العيش.
....................

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.