الرئيسية » » قمر السماء | ضمد كاظم وسمي

قمر السماء | ضمد كاظم وسمي

Written By Poetry Bookeg on الجمعة، 19 يونيو 2015 | 3:36 م

تُصيبُ سهامُ لحْظهِ كلَّ جسْمي

                 ولي قلْبٌ أُصيبَ بغيرِ سهْمِ

تُشلُّ جوارحي بِدَوَا لَدودٍ

                    ولي كِبْدٌ تقطّعَ دونَ سَمِّ

وإ نَّ أناملي تهْوى وروداً

                 متى تمتدُّ فالْأشْواكُ تُدْمي

فما وجدَ الرّنيمُ طريقَ قلْبي

                ولكنْ بالنّوى يرْجوهُ حُلْمي

ولا بَرَدُ الشّفاهِ سقى جَناني

إ               ذا ما ثغْرُهُ بالشّهْدِ يهْمي

متى نفثَ الْجوى في الْوجْدِ شعْراً

               سيزْهو ورْدُ خدّيهِ ويُدْمي

إذا نُشِرَتْ طلاوتُهُ عبيراً

              لقامَ شذى سُلافتِهِ بلومي

أيَا قمرَ السّماءِ غزوْتَ أرْضي

        فليسَ سِواكَ مَنْ أرْجو لِسُقْمي

يضنُّ بكلِّ وصْلٍ ليتَ يدْري

            يصمُّ غيابُهُ الدّنْيا ويعْمي

أنِرْ ليلَ الهوى سحْراً وقلْ لي

        متى تأْتي ، أراكَ نسيْتَ رسْمي

يحيدُ بنورِهِ الْبدْريِّ عنّي

             كفاهُ مِنَ اللّظى يخْتارُ همّي

أراني أرْتقي بالشّوقِ طيْفاً

        على جُنْحِ الهوى بي طارَ غَيْمي

أُصلّي في السّحابِ فقامَ يبْكي

          بمعْراجِ الْحبيبِ نسيْتُ قوْمي

فلمْ أبْلغْ مِنَ الصّلَواتِ نسْكا

          ولمْ أفْرحْ بعيدٍ بعْدَ صوْمي

ولمْ أرَ طوْلَ ليلي نورَ بدْرٍ

      ولمْ تشْرقْ صباحاً شمْسُ يوْمي.


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.